Uncategorized

بالفيديو رد رجل الاعمال محمد على على احمد موسى

بالفيديو يرد رجل الاعمال محمد على  على احمد موسى 

 هل يوجد جديد عن ما قاله سابقا ؟

كنت قد  كتبت سابقا عن الفنان ورجل الاعمال محمد على  وهو يهاجم  الرئيس  السيسى  وبعض قيادة الجيش  وعن ما إثير فى إهدار أموال البلد فى بناء فنادق وفيلال واستراحات للمسؤلين وكنت طرحت فى موضوعى السابق بعض الاسئلة وكانت كما يلى :

بالفيديو يرد رجل الاعمال محمد على  على احمد موسى



وبالفعل رد محمد على على هذه الاسئلة فى فيديو جديد ،  خاصة ان الاعلامى احمد موسى أثار ضجه كبيرة على قناه صدى البلد يتهم فيها رجل الاعمال محمد على بإنه الهارب،  وفيما يلى سأروى ماقاله محمد على ردا على الاسئلة ورد على الاعلامى احمد موسى .

بخصوص السؤال الخاص ب  

ماذا لم يعترض محمد على بناء الفندق منذ تكليفه ببنائه؟

قال محمد على انه أخبر اللواء شريف صلاح الذى كلفه ببناء الفندق وعلى حد قوله ان اللواء شريف صلاح  هو الصديق المقرب لدى الرئيس السيسى .
 عندما أعترض قال له اللواء شريف  ان الرئيس السيسى مهتم جدا بهذا الفندق وانه يجب  الوقوف بجانب مصر .
صارحة لايوجد علاقة بين مصر ومابين مايحدث لان مصر تحتاج مساكن شعبيه أكتر منها فنادق .

بالنسبة للسؤال الثانى 



ولماذا هذا التوقيت حتى يفصح عن ما بداخله ؟


رد قائلا : انه فى الفترة الماضية كان ينتظر حتى ينهى أولاده السنه الدراسية الماضية وإنتقلو الى اوربا فى نهاية العام الدراسى وانه كان ينهى علاقاته المادية .


حيث انه باع سيارته الفيرارى الى احد اللواءات وباع أيضا  فيلا فى مارينا الى  احد اللواءات ثم قام هذا اللواء ببيع الفيلا بعدها بأسبوعين فقط  الى الفنان محمد رمضان .



 وأوضح ايضا ان مازال هناك تعاملات مع الجيش حتى الان وان شركة المقاولات الخاصة به مازالت تعمل حتى الان ولديها المشروعات الخاصة بها .






 وبين محمد على انه يملئه الحصرة على مستقبله الذى بناه بتعبه ويراه ينهار أمام عينيه فى يوم واحد .



 ويضيف محمد على انه لا ينتمى الى اى جماعات إخوانية او علمانيه ولكنه رجل من الشعب ويقول إنه حاول مرات كثيرا الخروج من العمل مع الجيش وهذا ما جعله يدخل مجال الفن حتى يتهرب من العمل معهم .






رجل الاعمال محمد على أضاف الكثير من الاتهامات التى سوف نراه فى الفيديو القادم ولكن لو كانت كل هذه الاتهامات حقيقية فلكى الله يا مصر وياشعب مصر  اننا لا نستحق كل هذا وربنا يولى من يصلح واليكم الفيديو .





مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى